الرئيسية » قصص سكس » قصص سكس مخطوبين إثارة وهيجان ونيك وجنس ممتع

قصص سكس مخطوبين إثارة وهيجان ونيك وجنس ممتع

قصص سكس مخطوبين نيك و جنس رائع و هيجان حقيقي من أجمل الحكايات العر بية الممتعة و الواقعية و الجديدة من اجمل القصص التي ستقرأها و أكثرها إثارة و الممتع فيها أنها حقيقية وواقعية جداً .

القصة الأولى

قصة سكس عربية حقيقية

انا بنت مصرية عمري 23 سنة معنديش اي خبرات جنسية كممارسة بمارس العادة السرية بس وبسمع من صاحباتي حكايات عن الخطوبة و الجواز وجوايا شهوة ورغبة عالية جداً لكن أنا خجولة جداً ومفكرتش حتى أيداً إني أمارس مع حد , اتقدملي شاب بيشتغل مدرس في المدرسة اللي بابا مديرها , كان وسيم وجريء ودمه خفيف ومستقبله كويس فوافقت عليه , و أهلي كانو مرحبين , في أول زيارة ليه عندنا في البيت كنت قاعدة معاهم مكسوفة بس مش قادرة أمنع نفسي من التفكير إن دة هعمل أنا وهو سكس وهيلمسني وبفكر في كل اللي بيحصل بين المخطوبين و المتجوزين .

وكنت ببصله وانا مكسوفة بعد اتكلمنا في الزيارات اللي بعد كدة وكانو بيسيبونا نقعد لوحدنا وكان وكنت بلاحظ أنه بيبص لصدر ولرجليا أكيد هو كمان كان نفسه فيا , خصوصا أن أنا جسمي حلو جداً سمحو لنا مرة نخرج سوا بعد قراية الفاتحة وكان معاه عربية ركبت معاه فيها وكنت مكسوفة جداً وكنا بنتكلم كلام عادي فقال لي على فكرة إنتي بتوحشيني أوي لما بسيبك لحد ما بشوفك تاني فقولت له وأنا كمان وحسيت بقلبي بيدق و إثارة قوية وبعدين مد ايده حطها على إيدي وانا كنت هسحبها منه بس حسيت برعشة في جسمي كله ومسحبتهاش .

بص لي وقالي أنا بحبك فقولت له وأنا كمان وانا حاسة بسعادة و إثارة وقلبي بيدق , وفضل ماسك ايدي فترة طويلة طول ما هو سايق العربية , وبعدين خرجنا اتمشينا في الشارع وهو ماسك ايدي كنت حاسة أني مبسوطة جداً وحاسة بإثارة كبيرة لحد ما روحنا وليلتها أكتر مرة ألاقي الأندر بتاعي غرقان بالشكل دة ومارست العادة السرية ليلتها مرتين وعلى الفجر لقيته بيتصل بيا , ولحسن الحظ كنت ساعتها لوحدي في اوضتي فرديت عليه وقولت له يا مجنون انت بتكلمني الفجر قعد يهزر ويقولي وحشتيني مش انتي خطيبتي اكلمك اي وقت , وفجأة قالي أنتي وحشاني أوي حسيت مع كلمته بإثارة تاني وكنت حاسة أنه يقصدها بمعنى جنسي فقولت له و أنا كمان فسمعت تنهيدة منه وقال لي انا كان نفسي أخدك في حضني واحنا في العربية فأنا اتكسفت بس سكت .

في الظروف العادية المفروض أقول له انت ازاي بتقول كدة وأزعق له بس انا كنت حاسة نفس الإحساس , قالي لي ساكتة ليه قولت له مش عارفة اقولك ايه , قالي انا حاسس باللي جواكي أوعي تكوني فاكرة أن دة إختبار مني انا عرفت أن محدش لمسك من ساعة ما لمست ايدك وحسيت بكسوفك ورعشتك , فأنا سكت بردو بس جمعت جرائتي وقولت له أنا كمان عايزاك تحضني , فإتنهد تنهيدة كبيرة وقالي أنا عايز ابوسك أوي قولت له وانا مولعة وأنا كمان , فقال لي وأحضنك جامد ونبقى في مكان لوحدنا , فانا غصب عني مديت أيدي العب في كسي وهو بيقولي أنا مش قادر لازم أشوفك بكرة فقولت له ازاي دة إحنا سابونا نخرج بالعافية فقال لي هنقول لهم هشتري لك طقم لبس , فقولت له ماشي .

خرجنا فعلا تاني يوم وكانت علاقتنا اتطورت جدا بعد كلام إمبارح وزي ما نكون متفقين فهو وقف في حتة فاضية وقالي وحشتيني ومسك ايدي , وقرب مني وباسني من شفايفي بوسة صغيرة حسيت معاها أن أعصابي سايبة وغمضت عيني وبدأ يبوسني براحة ويحسس على رجليا وانا لابسة جيبة , وبدأت خصب عني اتنهد , فقال لي بقولك ايه تعالي أفرجك على أوضة الدرس بتاعتي .

انا عرفت أنه يقصد نبقى في مكان لوحدنا , وروحنا اوضة الدرس وفتحها , هو مدرس معروف بس كان الوقت بالليل وهو بيشتغل الصبح لحد العصر بس ففتح الأوضة ودخلنا وقفل الباب , وأخدني في حضنه جامد وفضل يبوس في خدودي وشفايفي بجنون وبعدين بدأ يضغط على طيزي و يلحس شفايفي وانا سايبة له نفسي خالص ومستمتعة جداً بلمساته وبالبوس , وبعدين بدأ يدخل أيده في الجيبة وفتح الزراير والسوستة من قدام وانا مش قادرة أمنعه من المتعة اللي انا حاسة بيها , وفجأة لقيت أيده جوة الأندر بتاعي وماسك طيزي وبيطلع يحسس على ضهري و أنا بدأت تطلع مني أهات غصب عني وبعدين قلعني الحجاب ومسك شعري يفرك بيه خدي ويبص لي وأنا فتحت عيني وبصيت له وقالي يخرب بيت جمالك , وباسني من شفايفي وهو بيدعك صدري وقعدني على رجليه  وانا سايباه خالص يعمل كل حاجة وبعدين بدأ يفك زراير بنطلونه وطلع بتاعه وقعد يدعك فيه لحد ما نزلهم على رجليا العريانة و أنا بقول آهات خفيفة وجسمي كله سايب وأنا قاعدة على رجليه وريحت راسي على كتفه وأنا مش مصدقة اللي حصل و أن أخيرا حد لمسني وحسيت بالمتعة .

القصة الثانية

قصة سكس خيانة زوجية مع شاب جامعي

أنا زوجة عمري 40 سنة ليا ممارسات شات وفون مع شباب غير جوزي لكن عمري ما مارست مع حد , مجنونة بالسكس وعندي هيجان غير طبيعي , جوزي بيمارس معايا مرة كل اسبوع أو اسبوعين حسب ما يفضى و انا مبستمتعش معاه أنا محتاجة عنف ورجولة قوية وحد يمتعني ويحسسني بأنوثتي .

اتعرفت على الفيس بوك على شاب عمره 20 سنة في كلية نظرية أبوه غني وهو ملوش في التعليم وصايع بس كان اسلوبه شدني وهو بيتعرف عليا , كان على الأكاونت الأساسي بتاعي اللي مبكلمش عليه حد خالص بس وصلتني الرسالة وكانت جنسية بحتة كان باعت بيقولي أنا عاجباني صورك وعايز أتعرف عليكي ويمكن تيجي فرصة ونقرب من بعض أكتر ونتمتع ببعض , رديت عليه بخشونة رغم أنه مكلامه هيجني وخضوضا لما شوفت صورة ولقيته رياضة و شيك وأمور , فقولت له أنت مجنون إيه اللي انت باعته دة ووصلت لي منين ؟ . قالي انا أخو سمر اللي اشتريتي منها ترينجات من يومين , سمر دي بنت بتبيع أونلاين وأنا اشتريت منها ترينجات فعلاً , فقولت له طيب مش عيب تتجسس على معارف أختك , قالي بصراحة أنا مبحبش اتعرف على بنات في سني وبحب الستات المتجوزة بحس أنهم عاقلين وفاهمين ومش تافهين .

أنا أخدت بالي أنه نجح أنه يجرني لحوار فقولت له بس حد عايز يتعرف على واحد يقولها الكلام دة , قال لي أنا صريح ومعنى انك رديتي عليا وبتتكلمي معايا ان في فرصة لكدة , قولت له ان جريء اوي انا ممكن اعمل لك بلوك , قالي دة مش هيمنع انك عايزة تكلميني وعموما لو مفيش فرصة لكدة أحنا ممكن نبقى أصدقاء أنا فعلا بحب الناس اللي دماغها كبيرة مش بحب البنات التافهة .

قولت له انت تعرف ستات متجوزة قالي أه ونمت مع كذا واحدة وبكل إحترام وتقدير أنا مقدر أن الجواز ممل والراجل والست بيحتاج تجديد وتغير , بصراحة كان عنده حق وفجأة بعت لي صورة جنسية لزب داخل في كس انا متعودة على الصور والكلام السكس بس بأكاونت مزيف لكن بصراحة كان الموضوع مثير وأنا بتكلم بالأكاونت الأساسي فقولت له مين دول قال لي أنا وواحدة صاحبتي متجوزة , فقولت له ما يمكن دي من على النت , قال لي طيب استني ثواني وبعت لي صورة لزبه مع ورقة عليها اسمي وقال لي نفس الزب اهه بنفس الحسنتين اللي على زبي , فقولت له طيب عايز ايه دلوقتي , قال لي عايز انام معاكي جربي مش هتندمي .

وبعت لي فيديو دقيقة ونصف ليه وهو بينيك واحدة تانية بعنف وأهاتها عالية وبصراحة كان بينيك بالعنف اللي بتمناه , فقولت له اتصل بيا هنا وامسح المحادثة دي , كان معايا رقم للسكس محدش يعرفه فكلمني عليه وسكسنا فون وكان ممتع جداً والمثير انه واحد يعرفني ودي حاجة اول مرة أعملها ومن هيجاني قررت أنه لازم ينيكني العمر بيجري وهكبر و اعجز من غير ما استمتع .

بعد ما عملنا سكس فون قولت له عندك مكان نتقابل فيه قال لي آه شقتي اللي المفروض هتجوز فيها بعد عمر طويل قولت له هي اللي في الفيديو قال لي آه , كانت شقة تشطيبها جديد وفيها أوضة فيها سرير ومكتب هما اللي في الفيديو قولت له عنوانها ايه قال لي على العنوان , إحنا في مدينة صغير وممكن تحصل مشاكل بس هيجاني خلاني مش خايفة وروحت للمكان وكان في برج سكني جديد وقال لي أقول للبواب لو سألني إني هتفرج على الشقة اللي الأستاذ محمد عارضها للبيع والبواب عارف اللي فيها , بصراحة كانت الفكرة مهيجاني ان البواب هيعرف اني رايحة اتناك وانا مش عارفة اتجرأت كدة ازاي .

المهم البواب مكانش موجود وطلعت في الأسانسير ورنيت جرس الشقة وهو فتح لي كان لابس لبس شيك وجسمه متقسم وبيضحك وبيقولي اتفضلي يا مولاتي , فضربته على صدره وأنا بدخل , وأتريقت على شقته الفاضية وقولت له هنقعد على الأرض ايه الصحرا دي , قالي طيب تعالي ودخلني الأوضة اللي فيها الفيديو وقالي عارفة الأوضة طبعاً وضحك , قولت له اه فاكراها , قرب من ودني وقالي بصوت واطي هيتعمل فيكي زي الفيديو دلوقتي وبعبصني في طيزي .

كانت حركة مفاجأة ومجنونة بس هيجتني , فبصيت في عينيه وهو قرب مني وباسني وهو بيفرك طيزي كانت حركاته شهوانية وعنيفة ودة اللي نفسي فيه فقولت له انا بحب العنف , قالي هقطعك , وشالني بسهولة رغم اني مربربة شوبة ورماني على السرير على بطني ورفع التيشيرت بتاعي ونزل البنطلون مرة واحدة والأندر و فتح طيزي وهجم عليها يلحسها , أنا كنت مستعدة إستعداد كاني عروسة , وحسيت بمتعة كبيرة وهو بيشفط في كسي وبيدخل لسانه في طيزي ورفعت وسطي له وبعدين نيمني على ضهري ورفع هدومي لكلها رماها وبقيت عريانه خالص وبحجابي بس , فضربني قلم وقالي لي اقلعي خالص , بصراحة استمتعت بالقلم اللي نزل يرن على وشي وكنت هايجة مولعة , فرميت الحجاب في الأرض ونمت , وهو قلع خالص , وقعد على بزازي وحط زبه في بقي وقالي لو سنانك لمست زبي القلم هينزل على وشك , فتحت بقي وهو بيدخل زبه زبه في بقي ويطلعه ووصل لزوري .

وبعدين طلعه ورفع رجليا مرة واحدة ورزعني بزبه جامد مرة واحدة وأنا صرخت فقال لي وجعك يا لبوة قولت له نيكني جامد يا محمد , بدأ يرزع في كسي جامد وانا متكيفة بشعور الشرمطة و الفجور وانا فاتحة رجليا لشاب غريب بينهش في شرفي وبعدين بدأ يشد في شعري ويرزعني بالأقلام على وشي وهو بينيك في كسي بعنف وبعدين نيمني على بطني وقالي بتاخدي في طيزك فقولت له عمري ما اتناكت فيها بدخل خيار بس , ففتحها وبعبصني بصباعه ودخل صباعين ودخلو بسهولة وقالي واسعة يا قحبة كنت مستمتعة بالبعبصة جدا ومستنية زبه فجاب أنبوبة جيل وحط على طيزي وبعبصني وحط على زبه ودخله ببراحة لحد ما حسيت بيه كله في طيزي , وطلعه ورزعني واحدة جامدة وانا بصرخ من المتعة ونام فوقيا واما على بطني رافعة وسطي وسايبه له شرفي وعرضي ينهش فيهم ويمتعني .

قعد ينيكني جامد في طيزي وهو ماسك بزازي لحد ما جابهم جوة طيزي وهو بيقول آهات عالية وبيقولي كس امك كس امك كس امك , وانا حاسة بمتعة من إحساس الشرمطة و الضرب و الشتيمة ولبنه بينزل في طيزي وانا بقول آآآآآه لحد ما طلع زبه وحيت باللبن خارج من طيزي ونازل على كسي .

ونمت مش قادرة اتحرك وهو نايم جنبي مش شايفاه اصلا بس حاسة برجليه على طيزي ورجليا لمدة عشر دقايق مش قادرين نتحرك ساعة كاملة نيك عنيف , وبعدين بصيت له فبص لي وقالي انا نكت اتنين قبلك بس مشوفتش واحدة متعة كدة , وكان بيتكلم وهو بيقرص شفايفي .

انتهت النيكة الممتعة دي جدا وأكيد هيكون لينا ليالي كتير .

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.